• طريقة الاختبار بالتصوير الشعاعي باستخدام الأشعة السينية وأشعة غاما.

  1. تستخدم هذه الطريـقة الأمـواج الكـهرطيسية النفاذة ذات الأمواج القصيرة (من 13-10 إلى 9-10) متراً، وبطاقة تبدأ من 0.05 إلى 30 ميغا إلكترون فولت، وتكشف هذه الموجات لدى اختراقها للأجسام المعدنية عن البناء الداخلي لهذه الأجسام، بما في ذلك تغير الثخانات أو الكثافة أو الشوائب أو الانقطاعات أو الفراغات، ويتم تسجيل الصورة الشعاعية لهذه الأجسام إما على فلم حساس أو على شاشة إلكترونية.

  2. تطبيقات طريقة التصوير الشعاعي: تطبق هذه الطريقة لاختبار الأجسام المعدنية في مراحل تصنيعها المختلفة: (الصب – الطرق – السحب – اللحام – بعد المعالجة الحرارية)، والأجسام غير المعدنية: (المواد البلاستيكية – البيتون – العوازل – القطع الكهربائية والإلكترونية).

BACK

 
  • طريقة الاختبار بالتيارات الدوامة:

  1. تستخدم طريقة التيارات الدوامة الحقول الكهرطيسية الراديوية ذات الترددات (من 5 هرتز إلى 10 ميغا هرتز)، وتحرض هذه الحقول (التي تولدها مسابر خاصة) في الأجسام المختبرة الناقلة للكهرباء تيارات موضعية تسمى التيارات الدوامة أو تيارات فوكو، ومن تغيرات الفعل المتبادل ما بين الحقل المغنطيسي للتيارات الدوامة والحقل الكهرطيسي الخارجي المحرِّض الذي تولده هذه المسابر يتم التعرف على مكونات الأجسام المختبرة وعيوبها.

  2. تطبيقات طريقة التيارات الدوامة:
    لهذه الطريقة العديد من التطبيقات نذكر منها قياس الخواص الكهربائية للأجسام المختبرة (مثل الناقلية الكهربائية) أو الخواص المغنطيسية مثل (النفاذية) أو الخواص الميكانيكية (مثل القساوة وسلامة المعالجات الحرارية) كما ويمكن بهذه الطريقة الكشف عن عيوب الجسم السطحية والداخلية مثل الكسور والشوائب التي تتوضع على أعماق حتى 5 مم من سطح الجسم المختبر.

BACK

  • طريقة الاختبار بالجسيمات المغنطيسية:

  1. تَستخدِم هذه الطريقة الحقل المغنطيسي المتولد عن تيار مستمر أو متناوب لمغنطة الجسم الحديدي المختبر، وتذر الجسيمات المغنطيسية على الجسم المختبر للكشف عن العيوب والانقطاعات السطحية وتحت السطحية والتي لا تُرى بالعين المجردة، في الأجسام الحديدية المغنطيسية، ويدل تجمع الجسيمات المغنطيسية في أماكن محددة من سطح الجسم المختبر على وجود هذه الانقطاعات والعيوب فيه.

  2. تطبيقات طريقة الاختبار بالجسيمات المغنطيسية:
    لكشف الشقوق والفجوات والخبث في سطوح الأجسام الحديدية المغنطيسية بعد عمليات التصنيع المختلفة مثل: (الطرق – الصب – اللحام – الجلخ – المعالجة الحرارية).

BACK

  • طريقة الاختبار بالسوائل النافذة:

  1. تَستخدِم طريقة الاختبار بالسوائل النافذة الخواص الفيزيائية مثل الخاصة الشعرية وخاصة التشرب لبعض السوائل المركبة الصبغية والمتفلورة حيث تتوغل هذه السوائل في الشقوق والفجوات المفتوحة على سطح الجسم المختبر، والتي لا ترى بالعين المجردة، ومن ثم تزال (تمسح) السوائل الزائدة من على السطح المختبر وتضاف مادة مظهرة مناسبة فتنكشف هذه الشقوق بظهور السوائل النافذة على سطح الجسم في أماكن العيوب ثانيةً.

  2. تطبيقات طريقة الاختبار بالسوائل النافذة:
    لاختبار الأجسام المعدنية المختلفة: (الفولاذ والحديد والفولاذ المقاوم للصدأ، والألمنيوم والنحاس والمغنزيوم) بعد إجراء عمليات الطرق أو الصب أو اللحام أو المعالجة الحرارية أو الجلخ عليها، كما تطبق أيضاً في اختبار الأجسام غير المعدنية مثل الزجاج والبلاستيك والسيراميك.

BACK

  • طريقة الاختبار بالأمواج فوق الصوتية:

  • تَستخدِم طريقة الأمواج فوق الصوتية الأمواج الميكانيكية المرنة ذات الترددات فوق السمعية التي تزيد 20 كيلو هرتز لتبلغ 25 ميغاهرتز.
    تنتشر الأمواج فوق الصوتية في الأجسام المختبرة وترتد على السطوح الفاصلة فيها ويستفاد من تعيين زمن الانتشار والارتداد وشدة الموجة فوق الصوتية في تحديد الثخانات والاهتراءات والكشف عن وجود الانقطاعات والعيوب مثل الشقوق والتصفح والفراغات والخبث في الأجسام المختبرة.

  • تطبيقات طريقة الاختبار بالأمواج فوق الصوتية:
    لاختبار المواد المعدنية والبيتونية والبلاستيكية والسيراميك.

BACK